حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عمرو بن عاصم الكلابي ، قال الصباح بن أبي عبيدة العنبري ، حدثني شيخ ، منا قال : صحبت عامر بن عبد قيس في سفر فلما عرس القوم قام فأصلح من متاعه ثم دخل غيضة قال : فصلى وجلست خلفه فلما كان من آخر الليل أو في السحر قال : اللهم إني سألتك ثلاثا فأعطيتني اثنتين ومنعتني واحدة اللهم فأعطنيها حتى أعبدك كما أحب أو كما أريد قال : فلما برق الفجر التفت فرآني فقال : فإنك منذ الليلة ها هنا وإنك لتراعيني قال : وأقبل علي فشقد لسانه قال : قلت : دع هذا فوالله لتخبرني بهذه الثلاث أو لأخبرن بما صنعت قال : فاكتم علي قال : فجعلت له على أن لا أخبر بها أحدا حتى يموت قال : سألت الله أن يذهب حب النساء من قلبي فوالله ما أبالي امرأة رأيت أو حائطا ، وسألت أن لا أخاف شيئا غيره ، وسألته أن يذهب عني النوم حتى أعبده في الليل والنهار كما أشاء فمنعنيها " (كتاب الزهد للإمام أحمد)

يرجى إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بحسابك لدينا. سوف يتم إرسال كود التحقق إلى هذا العنوان. حالما تستلم كود التحقق, سيكون بإمكانك تعيين كلمة مرور جديدة.