حدثنا عبد الله ، قال : حدثتني خديجة أم محمد ، سنة ست وعشرين ومائتين ، وكانت تجيء إلى أبي ، فتسمع منه وتحدثنا ، قالت : حدثنا إسحاق الأزرق ، حدثني المسعودي ، عن عون بن عبد الله قال : كنا نجلس إلى أم الدرداء ، فنذكر الله عز وجل عندها ، فقالوا : لعلنا قد أمللناك ؟ قالت : تزعمون أنكم قد أمللتموني ، فقد طلبت العبادة في كل شيء ، فما وجدت شيئا أشفى لصدري ولا أحرى أن أصيب به الدين من مجالس الذكر " (كتاب الزهد للإمام أحمد)

بين يدي رمضان

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

بعد أيام قليلة يحل علينا شهر رمضان المبارك

ما أشبه الليلية بالبارحة، وما أسرع مرور الأيام والليالي، كنا نعتصر ألماً لوداع أيامه ولياليه، وها هي الأيام والليالي قد مرت بنا ونحن في استقباله من جديد؛ بفرحة العازمين على نيل أجره وفضله.
فلنجدد النية والعزم على استغلال أيامه ولياليه، لاغتنام فرصه وجني ثماره، وليرى الله فينا خيرا في شهرنا، وليكن التقوى هو هدفنا وشعارنا، ولنتسابق للخيرات من أول أيامه، فالنفوس مهيأة لذلك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((إِذَا كَانَتْ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فتّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهنّم، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ، وينادَى مُنَادٍ : يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ )).
ومن بين أسمى الغايات التي يجب أن يسعى المسلم لتحقيقها في هذا الشهر الكريم إصلاح النفس وتغيرها نحو الأفضل، فرمضان فرصة عظيمة للتغيير، فكل ما في رمضان يتغير، سلوك وعبادة وخلق، فهو يمضي بنا وتتغير فيه بعض أحوالنا، ونسعى جاهدين إلى تغيير أنفسنا،

 

هل تصدق أنك أمام فرصة سنوية كي يغفر لك كل ذنب اقترفته في الماضي ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رقي المنبر فقال :

(( آمين آمين آمين ، فقيل : يا رسول الله ما كنت تصنع هذا ؟ فقال : إن جبريل صلى الله عليه وسلم قال : رغم أنف من دخل عليه رمضان ثم لم يغفر له ))

[أخرجه البزار في مسنده ]

 إن لم يغفر له فمتى .
 لو أن إنساناً عليه مائة ألف دين لأشخاص عديدين ، أتيح له أن تسقط كل هذه الديون بلقاء واحد مع إنسان ، إن التقيت مع فلان كل هذه الديون تسقط ألا تحرص على هذا اللقاء ؟ 

 نحن بعد أقل من أسبوع أمام فرصة كي يغفر لنا كل ذنب ، لقول النبي عليه الصلاة والسلام :
 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ))

 

 

You have no rights to post comments