رقائق

أسباب الحياةَ الطيِّبة، و انشراح الصدور

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

 إنَّ الدّنيا دارٌ لا تصفو من الشدَّة واللأواء، ولا يسلَم فيها الإنسان من الهموم والغموم والشّقاء، قال : ((الدنيا سِجنُ المؤمنِ وجنّة الكافِر)) رواه مسلم.

وإنَّ المتأمِّل لأهل هذا العصرِ يجِد كثرةَ الشكوى من الكآبة والضِّيق والتضجُّر والقلَق بسببِ الهموم المتنوِّعة والأمراضِ النفسيّة المختلِفة، حتى وصَل الأمر عند بعضٍ إلى الانتحار والعياذ بالله؛ ولهذا فالحاجة ماسَّة لمعرفة المنهج الذي يُقيم الحياةَ الطيِّبة، ويكفلُ انشراحَ الصدور، ويجلِب الفرحَ والحبور والبهجةَ والسرورَ.

إخوةَ الإسلام، وهذه وقفاتٌ عند الأسبابِ الَّتي تحقِّق تلكَ المطالِب الثمينةَ والمعاني الساميةَ وفقَ منهجِ الوحيَين وسِيرة سيِّد الأنبياءِ والمرسَلين عليه أفضَل الصلاةُ والتّسليم:

 

منزلة الصدق

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

واعلَموا ـ عبادَ الله ـ أنَّ منزلةَ العبدِ عند ربِّه هي بإيمانه وخُلُقه، وقيمةَ الإنسان عند الله وعند الخَلق هي بهذا الإيمانِ والعمل الصالح، لا بمالِه ولا بقوَّته ولا بولدِه، قال الله تعالى: وَمَا أَمْوٰلُكُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُكُمْ بِٱلَّتِى تُقَرّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلاَّ مَنْ ءامَنَ وَعَمِلَ صَـٰلِحًا فَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ جَزَاء ٱلضّعْفِ بِمَا عَمِلُواْ وَهُمْ فِى ٱلْغُرُفَـٰتِ ءامِنُونَ[سبأ:37].

الرياح آية من آيات الله

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أما بعد معاشر المؤمنين عباد الله: اتقوا الله تعالى، واعلموا أن تقوى الله عز وجلّ خير زاد إلى يوم المعاد وأعظم أمر ينال به العبد رِضَى الله تبارك وتعالى، وهي وصية الله جلّ وعلا للأولين والآخرين من خلقه، ﴿ولقد وصَّينا الذين أوتوا لكتاب من قبلكم وإيَّاكم أن اتَّقوا الله﴾    النساء: ١٣١.

تربية الأبناء

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أيها المسلمون: عباد الله، يقول الله ـ تعالى ـ: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِى أَوْلَادِكُمْ [سورة النساء:11]. ويقول ـ جل ذكره ـ: ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون [التحريم:6].

مجموعات فرعية