الْجِهَادُ

الدعوة الفردية

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

إن الدعوة إلى الله عز وجل من أفضل القربات إليه ، قال تعالى : { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ } ويقول نبينا محمد عليه الصلاة والسلام : « لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم »

 

أسباب الهزيمة

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

أيها المسلمون: إن المتأمل في هزائم المسلمين المتلاحقة، وضعفهم أمام أعدائهم؛و سفك دماءهم في كل مكان من العالم، يجد أنها لم تكن بدعاً من الأمر، ولا هي نتائج بلا مقدمات، ولا أسباب، وإنما هي ثمرة خلل وانحراف في ميدان الأمة الإسلامية، وتقصير ملحوظ في حق خالقها ورسولها صلى الله عليه وسلم ودينها، وهذه الثغرات والفتوق هي التي أذكاها أعداء الإسلام بما يبثونه عبر سنين عديدة من المكر والخديعة، منذ زمن على الإسلام والمسلمين.

مكانة الدعوة إلى الله عز وجل

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

الدعوة إلى الله عز وجل وظيفة الأنبياء، ووظيفة المرسلين تلك التبعة الثقيلة، والأمانة الكبيرة، والمسئولية العظيمة،، وقد امتن الله عز وجل على ختامهم وإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم؛ فجعل هذه الوظيفة في أمته إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.