الصدقة والعفو والتواضع

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ :

مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ ، وَمَا زَادَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلا عِزًّا ، وَمَا تَوَاضَعَ أَحدٌ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِلا رَفَعَهُ اللَّهُ " رواه مسلم

شرح فقرات الحديث :
مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ : أي أن الصدقة لاتُنقص مال المتصدق بل تباركه بإذن الله.

وَمَا زَادَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلا عِزًّا : أي أن الذي يعفو عن المسيء ما يزيده هذا إلا عزا و رفعة عند الله عز و جل .

وَمَا تَوَاضَعَ أَحدٌ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِلا رَفَعَهُ الله : التواضع من أجل ثمرات العلم و الإيمان ، و هو الإنقياد الكامل للحق و الخضوع لأمر الله و رسوله و خفض الجناح للعباد و مراعاة الصغيرو الكبير و الشريف و الوضيع .

ــ هذا احديث احتوى على فضل الصدقة و العفو و التواضع و بيان ثمراتها العاجلة و الآجلة و أن كل ما يتوهمه المتوهم من نقص الصدقة للمال و منافاة العفو للعز و التواضع للرفعة : وهم باطل و ظن كاذب .

You have no rights to post comments