حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا أبو معاوية ، عن عاصم الأحول ، عن أبي عثمان النهدي قال : لما قدم عتبة أذربيجان أتي بالخبيص فأمر بسفطين عظيمين فصنعا له من الخبيص ثم حمل على بعير فسرح بهما إلى عمر رضي الله عنه ، فلما قدم على عمر ذاقه ، فوجده شيئا حلوا ، فقال : " كل المسلمين يشبع من هذا في رحله ؟ قال : لا قال : فلا حاجة لنا فيه ، فأطبقهما وردهما عليه ، ثم كتب إليه : أما بعد فليس من كد أبيك ولا من كد أمك فأشبع المسلمين مما تشبع منه في رحلك قال وإياكم وزي الأعاجم ونعيمها وعليكم بالمعدية " (كتاب الزهد للإمام أحمد)